مدخل إلى الديسلكسيا-(2/3)

tomatis1

متى يصنف الطفل بأن لديه صعوبات تعلم ؟

على الرغم من أن صعوبات التعلم قد تحدث متلازمة مع إعاقات أخرى مثل: الإعاقات الحسية والتخلف العقلي والاضطرابات النفسية الشديدة أو مع عوامل وتأثيرات أخرى خارجية مثل: التدريس غير الملائم والاختلافات الثقافية، إلا أنها ليست نتيجة لهذه الإعاقات والتأثيرات .
صعوبات التعلم هي نتيجة لخلل في العمليات النفسية الأساسية والتي تتضح في عدم القدرة على الاستماع والتفكير والقراءة والكتابة وإجراء العمليات الحسابية فقد قام مجال صعوبات التعلم على أساس أن الأطفال الذين يواجهون هذه الصعوبات لديهم أوجه قصور في القدرة على إدراك وتفسير المثيرات السمعية والبصرية
أي أن لديهم مشكلات على هيئة اضطرابات في العمليات النفسية الأساسية (التي تتضمن فهم واستعمال اللغة المنطوقة واللغة المكتوبة، وتبدو في اضطرابات الاستماع والتفكير والكلام والقراءة والإملاء والحساب)؛ ولكن هذه المشكلات ليست نفس مشكلات السمع والبصر الحادة، التي تظهر في حالتي الصمم أو العمى؛ وإنما هي عبارة عن مصاعب في تنظيم وتفسير مدلولات المثيرات السمعية والبصرية التي يتم إدراكها عن طريق الأذن والعين. وقد اكتشف الباحثون أن العديد من التلاميذ ذوي صعوبات التعلم يعانون بالفعل من هذه المشكلات المتعلقة بمعالجة المعلومات والتعامل معها إدراكًا.

Untitled-1456
يجب عدم تصنيف الطفل بأن لديه صعوبات في التعلم إذا كانت المشكلة ناتجة عن إعاقات بصرية أو سمعية أو حركية أو انفعالية أو تخلف عقلي أو عوامل بيئية أو ثقافية غير ملائمة. إن الأطفال الذين تعود مشكلاتهم في التعلم إلى أسباب تعود إلى إعاقة، أو عدم توفر البيئة الملائمة يتم استبعادهم من فئة صعوبات التعلم وفقًا لمعظم تعاريفها. ففي الاعتقاد بضرورة تضمين فقرة الاستبعاد المتقدم ذكرها في التعاريف ما يدل على صعوبة التمييز بين بعض هذه الحالات في بعض الأحيان. وهنالك مؤشرات كثيرة تدل مثلًا على أن الأطفال المنحدرين من بيئات اجتماعية ذات ظروف أسرية غير ملائمة هم الأكثر قابلية لأن يصبحوا من ذوي صعوبات التعلم؛ كما أن التلاميذ الذين لديهم شيء من التخلف العقلي، أو ذوي الإعاقة الانفعالية، كثيرًا ما تظهر عليهم ذات الأعراض والأنماط السلوكية للتلاميذ ذوي صعوبات التعلم.

وتفترض معظم التعاريف أن الأطفال ذوي صعوبات التعلم يعانون من مصاعب تعلم جوهرية ومتأصلة (ليست عابرة) ناجمة عن خلل في وظائف الجهاز العصبي المركزي. ومن هذا المنطلق تستبعد تلك التعاريف البيئة من حساباتها كعامل رئيس متسبب في صعوبات التعلم. وتنص التعاريف المذكورة على أن صعوبات التعلم من شأنها أن تحدث جنبًا إلى جنب مع تداعيات الظروف البيئية غير الملائمة أو التخلف العقلي أو الإعاقة الانفعالية؛ ولكن لكي يتسنى تصنيف الطفل بأنه من ذوي صعوبات التعلم يلزم أن تكون مشكلاته الدراسية ناجمة في المقام الأول عن صعوبات التعلم لديه .

ما الفرق بين صعوبات التعلم ، بطيئو التعلم ، المتأخرون دراسياً ؟

Untitled-145236
مصطلح الأطفال ذوي الصعوبات الخاصة بالتعلم يعني أولئك الأطفال الذين يعانون من قصور في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية التي تدخل في فهم أو استخدام اللغة المنطوقة، أو المكتوبة، ويظهر هذا القصور في نقص القدرة على الاستماع أو الكلام،أو القراءة،أو الكتابة، أو التهجئة، أو في أداء العمليات الحسابية. وقد يرجع هذا القصور إلى إعاقة في الإدراك، أو إلى إصابة في المخ، أو إلى الخلل الوظيفي المخي البسيط، أو إلى عسر القراءة أو إلى حبسة الكلام. ولا يشمل الأطفال ذوي صعوبات التعلم الناتجة عن إعاقة بصرية، أو سمعية، أو حركية، أو تخلف عقلي أو اضطراب انفعالي، أو حرمان بيئي وثقافي واقتصادي».
أما التأخر الدراسي فيعد بمنزلة انخفاض تحصيل الطفل في مجال معين من المجالات الدراسية، أو في كل المقررات، أو المجالات الدراسية المقررة عليه. وذلك قياسًا بالمستوى التحصيلي بأقرانه في مثل سنه أو في جماعته الثقافية؛ مما يترتب عليه عدم قدرته على القيام بالمهام الأكاديمية المحددة لسنه وصفه الدراسي.
بطء التعلم يستخدم في الواقع للدلالة على حالة التلميذ بطيء التعلم من ناحية الزمن، أي أنه يشير بذلك إلى سرعة مثل هذا الطفل في فهم وتعلم ما يوكل إليه من مهام أكاديمية مختلفة، قياسًا بما يمكن أن يستغرقه أقرانه في مثل عمره الزمني، وفي جماعته الثقافية، من سرعة فهم وتعلم وأداء نفس المهام الأكاديمية، حيث إن الطفل بطيء التعلم يستغرق تقريبًا ضعف الزمن الذي يستغرقه الطفل العادي في التعلم على الأقل, كما تشير العديد من الملاحظات والممارسات العملية إلى أن مثل هذا الطفل قد يستغرق ثلاثة أضعاف الزمن الذي قد يستغرقه قرينه العادي، في سبيل أداء مهمة أكاديمية معينة؛ أي أن المسألة وفقًا لذلك تتعلق بزمن التعلم والأداء, أي ذلك الزمن الذي يستغرقه الطفل في سبيل القيام بمثل هذا الأمر، وهو ما يدل في الواقع على أن تصنيف وتشخيص بطء التعلم إنما يعتمد في المقام الأول على الناحية الزمنية فيما يتعلق بالجانب الأكاديمي، أي أن الطفل بطيء التعلم بذلك ليس سريع التعلم مطلقًا وهو ما يعني من جانب آخر أن بطء التعلم يقابل سرعة التعلم, كما أنه إذا ما تم تعليم هذا الطفل بطيء التعلم في فصل دراسي عادي فإنه سوف يكون حتمًا من المتأخرين دراسيًا ؛ وذلك لعدم كفاية الزمن اللازم لتعليمه من ناحية, وعدم مراعاة قدراته واستعداداته وإمكاناته من ناحية أخرى.
سأتطرق هنا إلى ذكر عدة جوانب مهمة في التفريق بين الفئات الثلاث الأنفة الذكر
1- جانب التحصيل الدراسي :
* طلاب صعوبات التعلم / منخفض في المواد التي تحتوي على مهارات التعلم الأساسية
( الرياضيات _ القراءة _ الإملاء ) .

*الطلاب  بطيئو التعلم / منخفض في جميع المواد بشكل عام مع عدم القدرة على الاستيعاب.

*الطلاب المتأخرون دراسياً / منخفض في جميع المواد مع إهمال واضح ، أو مشكلة صحية

2- جانب سبب التدني في التحصيل الدراسي
*صعوبات التعلم / اضطراب في العمليات الذهنية ( الانتباه ، الذاكرة ، التركيز ، الإدراك )
* بطيئو التعلم / انخفاض معامل الذكاء .
* المتأخرون دراسياً / عدم وجود دافعيه  للتعلم.

3 -جانب معامل الذكاء (القدرة العقلية) :
* صعوبات التعلم / عادي أو مرتفع معامل الذكاء من 90 درجة فما فوق.
* بطيئو التعلم / يعد ضمن الفئة الحدية معامل الذكاء 70– 84 درجة .
* المتأخرون دراسياً / عادي غالباً من 90 درجة فما فوق .

4- جانب المظاهر السلوكية :
* صعوبات التعلم / عادي وقد يصحبه أحياناً نشاط زائد .
* بطيئو التعلم / يصاحبه غالباً مشاكل في السلوك التكيفي ( مهارات الحياة اليومية __ التعامل مع الأقران __ التعامل مع مواقف الحياة اليومية ) .
* المتأخرون دراسياً / مرتبط غالباً بسلوكيات غير مرغوبة أو إحباط دائم من تكرار تجارب فاشلة .

5- جانب الخدمة المقدمة لهذه الفئة :
* صعوبات التعلم / برامج صعوبات التعلم والاستفادة من أسلوب التدريس الفردي .
* بطيئو التعلم / الفصل العادي مع بعض التعديلات في المنهج .
*المتأخرون دراسياً / دراسة حالته من قبل المرشد الطلابي في المدرسة.

العوامل المسببة لصعوبات التعلم  .

لانستطيع أن نتكلم عن العجز في القراءة والكتابة قبل السابعة . لأن الأخطاء في هذا العمر واردة وأمر طبيعي .

نذكر هنا بعض العوامل التي تسبب صعوبات التعلم .
1 – التلف الدماغي المكتسب .
يعد التلف الدماغي هو من أكثر الأسباب المؤدية لصعوبة التعلم . قد تكون ناتجة عن الأسباب التالية
1 – أسباب ماقبل الولادة :
العوامل الجينية نقص تغذية الأم خلال فترة الحمل, والأمراض التي تصيب الأم الحامل وبالتالي تؤثر على الجنين, فالحصبة الألمانية تصيب الأم خلال فترة الثلاث الاشهر الأولى من الحمل قد تسبب أنواع من الشذوذ المختلفة وبالتالي يسبب تلف دماغي بسيط.
2 – أسباب اثناء الولادة :
وتعود الأسباب التي تحدث خلال فترة الولادة إلى تلك الظروف التي تؤثر في الطفل خلال مرحلة الولادة أو قبلها بفترة قصيرة جداً, وتتضمن هذه الأسباب: نقص الأكسجين, وإصابات الولادة نتيجة لاستخدام الادوات الطبية الحادة والولادة المبكرة والمتعسرة.
3 – أسباب بعد الولادة :
الحوادث التي تؤدي إلى ارتجاج الدماغ منها السقوط من اعلى أو تعرض الطفل لحادث , بالإضافة إلى أمراض الطفولة مثل التهاب الدماغ والتهاب السحايا.
Untitled-14556
2 – العوامل الجينية ( الوراثة )
يبدأ النمو منذ أن يلقح حيوان منوي ذكري بويضة أنثوية وتكوين الخلية الأساسية, حيث يبدأ النمو الجسدي والعقلي, وأشار علماء الوراثة إلى أن الوراثة تتحكم في لون العينين و الشعر والجلد ولون البشرة, وكثير من الخصائص الفسيولوجية سواء أكانت سلبية أم إيجابية , وأهم ما يتحدد بالوراثة هو جنس المولود ذكر أم أنثى, ولقد ثبت أن هنالك بعض الأمراض الوراثية التي تنتقل بالوراثة كالضعف العقلي, وهذا بدوره يؤدي إلى صعوبات في التعلم عند الأطفال مستقبلاً.
     وقد أظهرت الدراسات أن ما نسبته 20-35% من صعوبات التعلم تكون موجودة لدى الاخوة وكذلك فإن هذه النسبة ترتفع من 65- 100% في حالة كون الاخوين توأمين. ويؤخذ على هذه الدراسات التي تبحث في العوامل الوراثية المؤثرة في الصعوبات التعليمية أن الصعوبات قد تعزى إلى البيئة المشتركة التي تحيط بهولاء الأفراد ومن هنا فعلينا أن نتذكر دائماً أن للبيئة تأثيراً أكبر من العوامل الجينية.
     وقد اهتمت عدة دراسات بالتعرف على أثر الوراثة على صعوبات القراءة والكتابة واللغة, فقد أجريت بعض الدراسات على بعض العائلات التي تضم عدداً كبيراً من الأفراد الذين يعانون من مشكلات في القراءة أو اللغة. وأجريت دراسة شاملة لعدد من الأسر فقد قاموا بدراسة 276 فرداً لديهم صعوبات في القراءة (Dyslexia ) وكذلك أسرهم في السويد وجد بأن نسبة شيوع صعوبات القراءة والكتابة والتهجئة عند الأقارب تقدم دليلاً كافياً على أن مثل هذه الحالات تتواجد في الأسر ويظهر بأنها تخضع لقانون الوراثة.
3 – العوامل الكميائية الحيوية .
تشير الدراسات إلى أن الجسم الإنساني يفرز مواداً كيميائية لكي يحدث توازناً داخل الجسم, وهذا ما يطلق عليه بالكيمياء الحيوية, وقد يكون ذلك متمثلاً بإفرازات الغدد الصماء التي تصب في الدم مباشرة,  وقد ترتبط صعوبات التعلم بقصور التوازن الكيميائي الحيوي في الجسم حيث من المفترض أن جسم الإنسان يحتوي على نسب محددة من العناصر الكيميائية الحيوية التي تحفظ توازن و نشاط الجسم. وأن الزيادة أو النقص في معدل هذه العناصر تؤثر على خلايا المخ فيما يعرف بالخلل الوظيفي المخي البسيط والذي من أهم مظاهره (الحركة الزائدة)
4 – الحرمان البيئي .
 أشارت دراسات عديدة إلى نقص التغذية والحرمان الوظيفي لها علاقة بالخلل الوظيفي البسيط بالمخ, والذي له تأثيره الكبير على معاناة الاطفال ذوي صعوبات التعلم, وقد استنتج كل من كيرك وكالفنت (1984م) من خلال مسح دراسات عديدة إلى أن الأطفال الذين عانوا من سوء تغذية شديدة لفترة طويلة في سن مبكرة يؤثر ذلك على التعلم وخاصة المهارات الأكاديمية الاساسية ويصبحون غير قادرين على الإستفادة من الخبرات المتاحة لهم, بالإضافة إلى أنه توجد عوامل كثيرة تؤثر على صعوبات التعلم منها العوامل غير البيولوجية والمعرفية والانفعالية وتختلف درجة تأثير كل عامل من تلك العوامل حسب نوع صعوبة التعلم.
5 – التفاوت في تركيب الدماغ .
يولد بعض الأطفال بأدمغة غير طبيعية, بسبب اختلال في نمو الغشاء الدماغي, أو في التوصيلات العصبية أو في تقسيم الدماغ في الطور الجيني, وقد يكون الفص الأيمن أو الأيسر من الدماغ غير طبيعي عند بعض الافراد من ذوي صعوبات التعلم. وفي حالة تلف جانب من جانبي الدماغ فإن الجانب  السليم يتولى مهام ووظائف الجانب الآخر , وهذا ما يطلق عليه التعويض و وقد أثبتت الدراسات أن الوظائف التي تنتقل من الجانب السليم لا تؤدى بنفس الكفاءة كما لوكان موقعها في الدماغ غير المصاب.   
6 – الأسباب التربوية
 فمنها اتباع بعض الأساليب التربوية الخاطئة في تدريس القراءة مثل : التعليم المبكر (المتسرع) قبل النضج والاستعداد لتعلم المهارات وتقبلها، كذلك تغير المعلم المفاجئ أو الانتقال من بيئة إلى أُخرى أو الكثافة العددية للطلاب في الصف مما قد يسبب توترًا وقلقًا يولد المشكلة.
7 – الأسباب النفسية والوجدانية
فمن مظاهرها الحرمان العاطفي، وعدم الاستقرار النفسي داخل الأسرة، أو في المجتمع، (ومن هذا القبيل ما ذكرته المحللة الفرنسية – فرانسواز دولتو – عند مشاهدتها ظاهرة عسر جماعي للقراءة لدى التلاميذ، فقد أجبرت ظروف الحرب العالمية الثانية إبعاد جميع تلاميذ المرحلة الابتدائية إلى خارج المدار الحضري لمدينة باريس خوفًا من تعرضهم للغازات الخانقة، وكان لهذا الإجراء أثر عنيف في نفوس الأطفال وقد فارقوا الحضن الدافئ لأسرهم؛ بسبب لجوئهم إلى مآو تنعدم فيها ظروف العيش الآمن ومن جراء الصدمة التي أحدثها هذا الطارئ فوجئ المدرسون في بداية العام الدراسي باختلال كبير في طريقة قراءتهم وكتابتهم على نحو غير معهود من قبل، وهم الذين تمكنوا في السنة الدراسية المنصرمة من القراءة والكتابة والحساب بلا عناء، فهذا دليل ساطع على ما قد يترتب على الصدمة الانفعالية من اضطراب وجداني يفضي إلى تعثر دراسي واضح تمثل في عسر القراءة والكتابة معًا).
و هناك إحصائيات كثيرة تشير إن الإعاقات بشكل عام بما فيها المشكلات التعليمية تتكاثر في المجتمعات المكتظة بالسكان في المناطق الكبيرة التي أوضاعها فقيرة غير حسنه وهناك عدة عوامل تساهم في حصول صعوبات تعليمية عند المجتمعات الفقيرة التي تقطن المدن ومن هذه العوامل العائلات المهاجرة التي لا تعرف اللغة المحلية للتداول والعائلات الكبيرة التي لديها عادات غير صحية , نظام التغذية السيئ , تلوث البيئة والهواء, قلة وانعدام النوم ,عدم الاستقرار, عدم اهتمام والتحمس للقراءة أو المطالعة.

مما سبق ذكره يتضح لنا أنه من خلال السيطرة على تلك الاسباب وعلاجها والوقاية منها نستطيع أن نتغلب على ظاهرة صعوبات التعلم عند الأطفال بالإضافة إلى توفير الرعاية الطبية للطفل وكذلك التغذية السليمة , وتوفير بيئة للطفل غنية بالمثيرات المادية وكل ذلك يعزز من قدرة الطفل على التعلم وينمي إمكانياته وتزيد الدافعية لديه.

 

المصادر:
صعوبات التعلم: هل هي حقًا إعاقة أم فقط صعوبة؟- د. زيد محمد البتــال
ما الفرق بين صعوبات التعلم ، بطيئو التعلم ، المتأخرون دراسياً ؟ شبكة الخليج
أسباب صعوبات التعلم- مقال منشور في موقع جامعة الملك سعود

 

الجزء الأول / مدخل إلى الديسلكسيا- Dyslexia -1/3

 

 

Advertisements

One thought on “مدخل إلى الديسلكسيا-(2/3)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s