قوة الأحاديث الجانبية

untitled-2

 

 

أهمية استماعك إلى ابنائك هي بنفس أهمية استماعهم إليك . أحيانا يشعر الأطفال أنهم بعيدون عن إهتمام والديهم خاصة إذا كان لديهم أكثر من طفل .
تقول Joan McFadden :
كونك أب وكونكِ أم ولديك عدد من الأبناء – أكثر من واحد – هذا يعني الكثير من الواجبات والمسؤليات مسألة إلإعتناء بطعامهم , تعليمهم تربيتهم .. الخ . لكنني سرعان ما اكتشفت ما اسميه ” إعترافات السيارة ” حيث أكون مع أطفالي في السيارة حين نذهب للسوق أو لنزهة أو حتى للمدرسة  نتحدث عن أشياء مختلفة لم يكن لدي الوقت الكافي في المنزل لأناقشها معهم . سواء كان ذلك أخبارا عن المدرسة أو مواضيع عامة أو مخاوف لديهم أو الأفلام التي تعجبهم , أغتم هذه الفرصة لأتحدث مع أبنائي في الطريق بحرية .
وحين رأيت أنا وزوجي متعة وفائدة ذلك قررنا أن يصطحب كل منا أحد الأبناء لمرة في الشهر في سيارته لتلك المحادثات الجانبية .
لم يكن الأمر صعبا أبدا .  الآن وأطفالي أصبحوا بالغين أصبح من الصعب القول من يستمتع بتلك المحادثات أكثر أنا أم أبنائي . مع التذكير بأن الهدف الرئيسي هو التواصل من كلا الجانبين .

إن جعل التواصل عادة بينك وبين ابنك يعطي الطفل الثقة أنه سيجد دائما وقتا كافيا للكلام من دون وضع حواجز أو قواعد تملي عليه ماذا يقول وما الذي لايقوله . تلك الثقة هي ماتفتح طريقا للتواصل بين أفرد العائلة ويصبح من السهل التحدث إليهم.

 

أثبتت طريقة الإصغاء فعاليتها حتى في الحياة الشخصية والمهنية .

 

 

الحوار أثناء قيادة السيارة متعة حقيقة بدلا من حالة الصمت أو السماع للمذياع . نوصي بهذه الماحدثات لمدة عشر دقائق من النشاط أو اللعب كل يوم .هناك أنواع من الأنشطة التي يمكنك القيام بها مع طفلك مثل الرسم , التلوين  أو من خلال اللعب بالصلصال أو حين تخبزين الكعك ويشاركك العمل ,أيضا  المشي , كرة القدم وغيرها من الأنشطة البدنية .
 والهدف من ذلك خلق عادة لديك ولدى أطفالك  بحيث أنه سيكونون على ثقة من أن هناك وقت لهم و قادرين على الحديث  معك عما يشغلهم أو يودون السؤال عنه. وأنهم يستطيعون قول مايودن قوله بكل حرية . دع طفلك يتحدث بدون قيود  أو توجيه منك ولاتغضب أو تقلل من أفكاره  .

 

 

untitled-3

 
فوائد الأحاديث الجانبية .
هذا الجو الحميمي السلمي يفسح المجال للأطفال للإستماع لآرائهم و اقتراحاتهم لأنه من المهم الإصغاء إليهم كما هو مهم بالنسبة إليك إصغائهم لك  .
في علم النفس دائما ماينصح الوالدين بالسماح لأبنائهم أن يتحدثوا بحرية دون تشكيك أو مقاطعه أو إسكاتهم حين يقولون مايتعارض مع الكبار  .
هذه الأنشطة تقوم بمهام الرعاية لهذه العلاقة بين الوالدين وأبنائهم وتمنح الطفل الثقة في القول والثقة فيهم لأي أمر يود أن يستشيرهم فيه أو يخبرهم عنه , من الأشياء الصغيرة التي تصنع يومه إلى تلك التي تقلقه . وهذا أيضا يعطيه مثال حي على التحاور والإصغاء وتقبل وجهات النظر المختلفة كطريق للتواصل وطرح الآراء .
وقد أكدت د. ريشل آندرو* على عدم تولي الوالدين زمام المحادثة أو المقاطعة خاصة حين يتحدث الطفل عن صعوبات يواجهها أو مخاوف لديه .

 
ماذا تفعل حين يقول لك أبنائك رأيا صادما ؟
ربما يصدمك حديثهم ولكن يجب أن تحافظ على هدوئك وتصغي لهم حتى النهاية خاصة حين تكون المحادثة منفتحة وأريحية بينك وبين طفلك هذا يجعل الكلمات تنساب منه وهذا ليس الوقت المناسب لتقاطعه وتصاب بالفزع او تسكته خصوصا ان كان يخشى أن يعاقب بما يقول .

مثل التنمر يميل الآباء حين يسمعون من أطفالهم أنهم تعرضوا للتنمر أن يردوا على ذلك سريعا بدلا من الإستماع إليهم. دعهم يعبروا عما في داخلهم أولا .
أكد على دعمك له بقولك :”  أنا أتفهم شعورك عن الذهاب للمدرسة أو لا عجب في انك تشعر بالقلق” .
يمكنك مناقشة الخيارات معهم  لاحقا “ماذا إذا ذهبنا إلى المدرسة معا؟ أو هل يمكنك كتابة ماتود أن أشرحه للمدير بشأن هذه المشكلة ؟” ولكن لاتتخذ القرارات بالنيابة عنهم .لاتتصرف من ورائهم بالمعلومات التي لديك إن كنت تريد أن لاتخسر ثقتهم . لأنه سيكون من الصعب الحصول عليها مرة أخرى أو البدء في المحادثات مرة أخرى وربما يكون تصرفك السريع له عواقب سيئة على طفلك فيما بعد .

 

 
أثر تلك الماحدثات الجانبية على المدى الطويل .
هذه ميزة المحادثات الجانبية كما يشير د. آرثر كاسيدي* إنها توفر بيئة آمنة للأطفال والمراهقين للحوار وطرح الأفكار , أحيانا حين يأتي الطفل / المراهق بكلام صادم أو فكرة غريبة ينبغي عليك التصرف بهدوء وتركة يتحدث , القاعدة الذهبية هي منحهم طمأنينة أنك ستستمع لهم بدون أحكام مسبقة أولاحقة . تستمع بكامل التعاطف والحب الغير مشروط .
 أيضا أشار إلى الأطفال الذين نشأوا في بيئة يحاورهم فيها والديهم حين يكبروا ويصبحوا مراهقين يكون خيارهم الأول إذا وقعوا في المشكلات التحدث مباشرة إلى والديهم لأنهم معتادون بحسب خبراتهم السابقة على الثقة وقدرتهم على الإستجابة وتعاطفهم .

 

 
الأمان في الحديث بحرية .
على كل حال يعتقد كايسدي ايضا أن الأحاديث الجانبية قد تكون مفيدة في أي وقت داخل الأسرة خاصة أنها تكون للمراهق أقل تهديدا و فرض سيطرة مقارنة بالنصائح التقليدية  المباشرة والعتب خاصة وأن الكثير من المراهقين يميلون إلى التحفظ بشأن مايجري في حياتهم وطرق المعاملة التي يريديوها وإستماعهم للنصائح . مع الحرص على إحترام مساحتهم الخاصة وترك حل المشكلات الصغيرة لهم .

 

 
ماذا بالنسبة للمشكلات الكبيرة ؟
حين تأتي مشكلة جدية وكبيرة مثل التنمر الإلكتروني والتحرش  الآباء بحاجة إلى تقييم خطورة المشكلة  والأخذ بزمام الأمر و مناقشتها جنبا إلى جنب مع الطفل / المراهق لمنحة الثقة للحديث عما تعرض له وكيفية التعامل معه . الهدوء هنا مهم.

 
المراهقين على وجه الخصوص يفتقرون إلى الكفاءة في التعامل ومعالجة هذه التهديدات أو السلوك الإجرامي والآباء يمكنهم توجيههم حول كيفية التصرف والتعامل مع هذه الموضوعات من خلال بقائهم هادئين وإيضاح الكيفية التي  تحل بها هذه المشكلات,  مما يعطيهم  الثقة والخبرة العملية إزاء التصرف في مثل هذه الأمور كبالغين مستقبلا .

 

تمرير الفكر الضال أحد أسبابها ملء الفراغ الموجود في نفس وعقل المراهق / الشاب بكلام باطل وتحريض مع بُعد مايقولونه عن الفكر السيلم والمسلم الصحيح إلا أن تكرار تلك الأفكار على عقلهم يحدث أسئلة أو ميل في نفوسهم مما يسهل بعد ذلك غرس الفكر الضال . خصوصا إذا لم يكن لدى الشاب من يستمع له .

 
لكن مع الأحاديث الجانبية كطريقة للتواصل لها نتائج كبيرة وتحتاج القليل من التخطيط وعشر دقائق من وقتك . حين تصبح عادة يصبح الأمر طبيعيا تلك الماحدثات الجانبية ويمكنك من خلالها تمرير ماتود تعليمه لأبنائك  بطريقة غير مباشرة بعدما ينتهي من حديثه هكذا الإصغاء يكون من الطرفين. ومن المهم أن يكون لدى الآباء والامهات المعلومات الكافية لدحض الأفكار الضالة والإجابة على الأسئلة التي تدور في عقل أبنائهم عن شرعية العمليات الإرهابية أو الفكر التكفيري  .

أخيرا :
السماح للصوت الصغير بأن يسمع هذا سر نجاح الماحدثات الجانبية . 

 

المصدر :

The power of talking sideways to children.By
ما أشير عليه بعلامة *
*Dr Arthur Cassidy, a social media psychologist
*Dr Rachel Andrew clinical psychologist

*ترجمة بتصرف

Advertisements

6 thoughts on “قوة الأحاديث الجانبية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s