كيف يمكنني تقبل كل هذا الألم ؟ (1/2)

 

ثلاث نقاط بشأن تقبل مشاعرك السلبية  . 

 

 zindel_emotions.jpg

 

 

 

قد يكون قبول المشاعر السلبية هو الحل بدلا من كبتها في داخلك أو إبعادها عن عقلك , وربما قد يكون أيضا المفتاح لخبرات سارة فيما بعد .

 

في العلاج المعرفي القائم على اليقظة العقلية (MBCT ) يقسم فيها المشتركون  لمجموعات . حين يناقش هذا الموضوع يتم طرح السؤال التالي : ” كيف يمكنني تحمل هذا الألم؟ ” ” أريد أن أقلل من شعوري بتلك المشاعر السلبية لا أن أزيدها أو أحضرها إلى وعيي “.

وراء هذه الإستجابات تنعكس حقيقة أنه حتى كبت المشاعر أو الدفع بها بعيدا قد يكون مرهقا.ولكن إذا نجحت هذه الإستراتيجات أي الكبت أو الإنكار – في الماضي ولو لفترة مؤقته  لماذا أخاطر وأستخدم طريقة أخرى مختلفة وغير مألوفة ؟

في هذه اللحظات بدلا من الإجابة على السؤال بشكل مباشر أشير لك عزيزي القارئ لثلاث نقاط بسيطة بشأن تقبل مشاعرك السلبية  .

  إقرأ المزيد

Advertisements

التأمل لإعادة شحن عقلك !

 

desmond_hp.jpg

خذ قسطا من الراحة في يوم حافل ومليء بالمشاغل مع هذه التمارين لمدة 3 دقائق. وثق بأن عقلك سيشكرك لاحقا!

 

في العادة إذا صادفت أجهزتنا خللا ما نعيد تشغيلها مرة أخرى لتعمل من جديد بكفائة عالية كما كانت في السابق . إنه لمن المدهش كيف أن خدعة بسيطة مثل هذه أن تحل الكثير من المشكلات.!

التأمل يؤدي بنا لفنس النتيجة ولكن مع عقولنا هذه المرة . حين تتأزم الأمور أو تمر عليك لحظات عصيبة أو إذا كنا وسط مشكلة مقعدة ونفذت الحلول منا , يمكننا تعلم كيف نفصل عقولنا للحظات عن كل هذا ونعيد شحنه بطاقة إيجابية ونكمل ما بدأناه بشكل أكثر فعالية !

إقرأ المزيد

إعتنِ بنفسك

 

Cgkx8ufXEAA4N7k

By: Tracy.X

 

 

الرفق بالنفس لايختلف حقيقة عن معنى الرفق بالآخر, لكنه دائما الجانب الغير مُعتَنى به !
لتكون متعاطفاً مع الآخرين يجب أن تلاحظ معاناتهم , إذا تجاهلت المشرد الذي على الطريق لايمكنك أن تشعر كيف هو صعب عليه أن يعيش هكذا بلا مأوى .
التعاطف هو إستجابة قلبك تجاه آلام الآخرين والإحساس بهم حين تشعر بهذا الدفء والرغبة في رعاية المُستضعف  لا الشفقة – وهذا مفهوم مختلف تماما عن التعاطف – فهذا يعني أنك تدرك أن الفشل والمعاناة والنقص هي جزء من التجربة الإنسانية المشتركة  لا الكمال,و ستكون متسامحاً حيال أخطاء الآخرين تبحث عن عذر لهم بدلا من إصدار الأحكام بقسوة .

إقرأ المزيد