فينست فان جوخ والمرض العقلي .(3/3)

hith-Vincent_van_Gogh_-_Self-Portrait_-_Google_Art_Project_454045-E

في السابع والعشرين من يوليو عام 1890؛ دلف فينسنت فان جوخ إلى حقلٍ للقمح، خلف بيت ريفي ضخم، في قرية أوفير شيرواز الفرنسية وهناك؛ أطلق النار على صدره، وذلك بعد 18 شهراً من معاناته من اضطرابات نفسية وعقلية، منذ أن بتر أذنه اليسرى بشفرة، في إحدى ليالي شهر ديسمبر 1888، عندما كان يعيش في مدينة آرل بمنطقة بروفانس.
وفي أعقاب هذا الحادث سيء الصيت الذي انطوى على إيذاءٍ للنفس؛ ظل فان جوخ يعاني من نوبات عصبية متفرقة ومنهكة، كانت كل منها تصيبه بالتشوش وعدم القدرة على التعبير عن نفسه بشكل مترابط لأيام أو حتى لأسابيع. ورغم ذلك، فقد نَعُمَ بين هذه الأزمات الصحية، بفترات من الهدوء ووضوح الفكر، تسنى له خلالها رسم لوحاته.

ولايوجد إجماع علمي حول صحة فان جوخ العقلية ولكن من المعروف أنه كان يعاني من اضطراب نفسي وأنه انتحر في عام 1890.
وكان فان جوخ قد وصل إلى قرية أوفير في مايو 1890، بعد مغادرته لإحدى المصحات النفسية الواقعة على مشارف منطقة “سانت ريميه دو بروفانس” شمال شرقي مدينة آرل.
وكانت فترة إقامته في تلك القرية الأخصب على الإطلاق على مدار مسيرته الفنية؛ ففي غضون 70 يوماً فحسب، أنهى رسم 75 لوحة مرسومة بالفرشاة أو الألوان السائلة، وأكثر من 100 من اللوحات المرسومة بالقلم أو الفحم، وغيرها.
رغم ذلك، فقد انتابه شعورٌ متزايد بالوحدة والقلق، وبات على قناعة بأن حياته ليست سوى فشل. في نهاية المطاف، نجح في الحصول على مسدس صغير الحجم، يعود إلى صاحب المنزل الذي كان يقيم فيه في أوفير. وكان هذا هو المسدس الذي أخذه معه حينما توجه إلى الحقول، بعد ظهر ذاك الأحد الملحمي في أواخر يوليو.
غير أنه لم يكن سوى مسدس جيبٍ صغير الحجم للغاية، ذي قوة نيرانية محدودة، ولذا فعندما ضغط فان جوخ على الزناد، انطلقت رصاصة سرعان ما ارتدت إثر اصطدامها بأحد ضلوعه دون أن تخترق قلبه. رغم ذلك، فقد فان جوخ الوعي وانهار على الأرض.
وعندما حل المساء؛ عاد أدراجه وبحث عن المسدس للإجهاز على نفسه. وبعدما فشل في العثور عليه؛ عاد مترنحاً إلى حانة القرية، حيث استُدعيّ طبيب لفحصه، كما استُدعيّ شقيقه ثيو، الذي كان يحبه بشدة، والذي وصل في اليوم التالي.فارق الرسام الشهير الحياة في الليلة نفسها، وهو في السابعة والثلاثين من عمره.
وكتب ثيو لزوجته جَو تفاصيل اللحظات الأخيرة في عمر شقيقه قائلا: “ظللت إلى جواره حتى انتهى كل شيء. كان من بين أخر ما قاله ‘هذه هي الشاكلة التي أردت أن أمضي بها‘. ثم لم تمض ثوانٍ قليلة، حتى انتهى الأمر، ووجد السلام الذي لم يتسن له العثور عليه على الأرض”.

إقرأ المزيد

May – في حضرة الصمت !

 

5205625962_f805106d2c_z

لابد له من الصمت بعض الوقت ، حتى يتعلم الكلام
إبن الرومي*

 

كنت أظن أن الأمر قد إنتهى حين داهمتني المصائب ذات مرة وخرجت منها مُحملة بالتجارب والدروس مايكفي لعشر سنوات . كنت أظن أنني قوية بما يكفي بأن أمضي قدما بعد أي عقبة أخرى.
لكني رأيت أنه كلما صادفت صعوبة ما أو تجربة قاسية كلما ركنت إلى الصمت وأصبحت أكثر عزلة. منذ زمن وأنا لا أرفع سقف توقعاتي في هذه الحياة لكن هذه المرة خُذلت من أقرب الناس إلي , يبدو هذا أمرا عاديا ومكررا, الحديث عن خذلان الأقربين لكن حين يحدث لك يُصبح الأمر حقيقة , حين تواجهه كل صباح ومساء تدرك أنك لم تكن مُستثنى من أي ألم أو خذلان وأنك ربما لم تعرف أصدقائك جيدا ! تدرك أن بعض الأحزان حتى وإن ظننت أنك تجاوزتها ستطل عليك بوجهها المتجهم بين الفينة والاخرى , تاركة آثارها في روحك .

 

إقرأ المزيد

My dear Theo -رسائل فان جوخ (3/2)

 

 

 

CZLCr_hWIAArLsJ.jpg

 
 I am seeking. I am striving. I am in it with all my heart
 Vincent van Gogh

في هذا الجزء سيكون موضوع الحديث عن رسائل فان جوخ هذه الرسائل التي يعتبرها بعض الباحثين أنها لاتقل جمالا ولا بلاغة عن الرسائل التي يكتبها الأدباء بلغت 900 رسالة  كانت معظمها لأخيه ثيو الذي أحبه وشاركه قصصه وتجاربه ورسوماته وماله أيضا , ويعتبرها المهتمون بمجال الرسم والفن ذات أهمية لمن أراد أن يفهم لوحات فنست. ولكن لنا نحن العامة هذه الرسالة تكشف لنا عن مشاعر هذا الفنان وماعاشه وعاناه في حياته سواء حين كان صحيحا أو مريضا , أفكاره هلاوسه أحلامه المزعجه آرائه عن كتابه المميزين . قال مرة أنا أحلم بالرسم وأرسم ما أحلم به وهذه المقولة حقيقية جدا !
في الرسائل القليلةو التي ترجمت للعربية وغالبا ماتكون في بدايات المراسلة نجد تأثير تدينه على تلك الرسائل بشكل واضح وحبه للناس وللرسم .
وثم على مر السنوات والخيبات نلاحظ تغير مواضيع رسائله مابين الإحباط ومشاعر الحزن والقلق .
في آخر رسالة والتي لم يكملها ووجدت في معطفة حين مات قال لثيو Ah well, I risk my life for my own work and my reason has half foundered in it.But what can you do

إقرأ المزيد

April

 

tumblr_o6sv1i9H5h1shao85o1_540.jpg

by ohlovelylies

We do not escape into philosophy, psychology,and art
 we go there to restore our shattered selves into whole ones
   *Anaïs Nin, In Favor of the Sensitive Man and Other Essays

 

أشعر أنني وَ أخيرا قابلت صديقا قديما كنت أعرفه منذ صغري ويعرفني جيدا حين بدأت الكتابة مرة أخرى ! الأيام لم تعد متشابهة الإحساس بعدم الجدوى إختفى الأولويات اختلفت الوقت أصبح مهما جدا , و أخيرا وجدت متعتي الحقيقية . بدأت في عام 2015 بإقتناء دفتر تقويم خاص بالأعمال وحددت أهدافا كانت معضمها بذرة لكل ماسيكونه العام الذي يليه وحين انتهى 2015 حصلت على دفتر آخر مقسم بالأيام . في كل يوم أحدد قائمة مهام وبشكل عام قسمت السنة إلى أربعة أقسام كل قسم مدته ثلاث أشهر . لكن المميز منذ أن بدأت في هذا المشروع لم أكن بحاجة إلى تذكير بالأعمال التي سأقوم بها أو ترتيب للوقت كل شيء كان مرتبا في عقلي وقمت به كما يجب ربما لأنني مارست ما أحب !

إقرأ المزيد

فينست فان جوخ- الطريق عبر حقل الصفصاف (1/3)

 

image

 

بعد أن تقرأ سيرة هذا الفنان وبعد بحث عن حياته تدرك أنك أمام شخص كان يملك حسا مرهفا وعاطفة صادقة جياشة ونبلا وأصاله ولكن للأسف كل هذا لم يكن يساوي شيئا مقابل هذا العالم المادي .

فنست فان جوخ فنان حقيقي لاتملك إلا أن تعجب بلوحاته ورسوماته , تعرفت عليه عبر وثائقي جسد سيرته وحياته على شكل فيلم مدته ساعة لكن تأثيره بقي لسنوات . حقيقة لم يكن لي قبلها إهتمام بعالم الرسامين واللوحات . إلا أني بعد فان جوخ أصبحت أبحث  أكثر عن قصص الناس خلف لوحاتهم التي أصبحت محط أنظار العالم , إن تعلمت شيئا في هذا البحث عن حياة فان جوخ أو غيره فهو أنه لايوجد شيء اسمه سطحية في الرسم ! كل شيء في الرسم له مغزى !

إذا أردت أن أشبه حياة فان جوخ فلن أجد مثل الفراشة مثلا . فراشة جميلة ذات أجنحة رقيقة اقتربت من المصباح كثيرا فإحترقت ! لكن بالطبع كان هناك وقت – ولو قليلا – قبل أن تحترق أشرقت فيه وبدت فيه في غاية الكمال والجمال .

إقرأ المزيد