معنى أن نكتب

محلقين حول طاولة دائرية استضافت المذيعة أوبرا الكاتبة توني موريسن مع بعض المتابعات لأعمالها وسألتها حول المعنى من حصولها على جائزة بوليتزر عن روايتها ” محبوبة” أجابتها  توني موريسن أنها لم تكن تعلم برغبتها في أن تصبح كاتبة , مع أنها كانت محاطة بالكتب والقصص والحكايات منذ صغرها , ظنت أن كل ما ينبغي أن يكتب قد كتب عنه بالفعل وأن الأمر انتهى  !

بدأت توني موريسن حياتها ككاتبة حين تجاوزت الثلاثين . كانت تعمل محررة في دار نشر راندوم هاوس حين طبع كتابها الأول الذي لم تجد له ما يماثله أو يحكي موضوعه ولم تخبر دار النشر بها خوفا من فصلها . لم يكن ما تتقاضاه كافيا لأم تعيل طفلين لذا بحثت عن عمل آخر بالإضافة إلى عملها كأستاذة في الجامعة . تقول إنها تتذكر جلوسها أمام الطاولة في دار النشر “كنت أفكر في كل ماأفعله وفي طلاقي ورعايتي لطفلين ,كان شعورا ساحقا لا يمكن احتماله. وجدت نفسي لاأستطيع القيام من أمام الطاولة , فكرت في أنه ربما لو كتبت كل مايجول داخل عقلي في تلك اللحظة  يمكنني تسوية كل تلك الأمور المزعجة . في النهاية تجاوز ما كتبته أربعين صفحة !

استمر في القراءة

مشاركتي في مبادرة Liebster

مرحبا
أود أن أشكر أ. وليد صاحب مدونة صفحات مبعثرة على ترشيحه لي في هذه المبادرة.

  • لماذا تدون ؟ وهل تجد فائدة من التدوين ؟

لدي دوافع عديدة للتدوين أعلن بعضها وأخفي الآخر . إلى أن الدوافع القوية هي مابقيت وعادت بي هنا مرة أخرى  : إثراء المحتوى العربي بمواضيع تتعلق بعلم النفس أيضا أكتب لنفسي في الزاوية الخاصة بي لهذا لاتعد هذه المدونة متخصصة .

نعم للتدوين فائدة , عرفت الكثير عن نفسي في السنوات السابقة وكونت مجتمع مدونين ومدونات أتابعهم . وبعض الفوائد كتبتها في موضوع سابق هنا .

استمر في القراءة

ماذا لو أن بعض الاضطرابات العقلية ليست اضطرابات على الإطلاق ؟

ماذا لو لم تكن بعض الاضطرابات العقلية مثل القلق والاكتئاب واضطراب مابعد الصدمة اضطرابات عقلية على الإطلاق ؟ في ورقة جديدة ومقنعة دعا فيها علماء  الأنثروبولوجيا البيولوجية المجتمع العلمي إلى إعادة التفكير في المرض العقلي . من خلال مراجعة شاملة للأدلة أظهروا فيها أسبابا وجيهة للتفكير في الاكتئاب واضطراب مابعد الصدمة  كرد فعل للشدائد بدلا من وجود خلل بالتوازن الكيميائي . وقد يكون تشخيص ADHD “اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة” متوافقا مع  بيئة الأسلاف ولكن ليس بالضرورة أن يتوافق  مع أسلوب حياتنا اليوم .

استمر في القراءة

مترجم /القوة العلاجية للحدائق. أوليفر ساكس

حتى بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة العصبية الشديدة يمكن للحدائق أن تكون ذات تأثير أقوى من الأدوية . أوليفر ساكس

ككاتب , أجد الحدائق ضرورية للعملية الإبداعية . كطبيب آخذ مرضاي إلى الحدائق كلما أمكن ذلك . جميعنا مررنا بتجربة التجول داخل حديقة غناء , أو صحراء ممتدة أو المشي على ضفاف نهر أو محيط , أو تسلق جبال, ووجدنا أنفسنا في هدوء وسكينة , و مع تدفق الدم في عروقنا انتعشت أرواحنا  . أهمية هذه الحالة الفسيلوجية على الفرد والمجتمع من الناحية الصحية أساسية وَ واسعة النطاق .

خلال أربعين عاما من الممارسة الطبية , وجدت أن نوعين من العلاج الغير دوائي لهما تأثير قوي ودور حيوي للمرضى الذين يعانون من أمراض عصبية مزمنة :الموسيقى والحدائق .

تم تقديمي إلى العالم الساحر والعجيب  للحدائق في سن مبكرة , قبل الحرب , حين كانت أمي أو العمة لين تأخذني إلى الحديقة  النباتية الملكية في كيو . كان في حديقتنا النوع الشائع من نبات السرخس , ولكن ليس السرخس الذهبي أو الفضي , أو سرخس الماء , أو السرخس الغشائي و المرة الأولى التي رأيت فيها شجرة السرخس كانت في كيو . أيضا رأيت لأول مرة زنبق الماء العملاقة , ورأيت زهرة فكتوريا أمازونيكا1 . ومثل العديد من الأطفال في ذلك العصر جلست فوق إحدى وسادات زنبق الماء العملاقة.

استمر في القراءة

لقد عدت

تحلق الطيور فوق المدن الآمنة وتقف على أغصان أشجارها, وحين تختفي الطيور من السماء يخشى أن ذلك دلالة على اضطراب ما حصل أو أنه قادم .
اختفت الطيور من سمائي لفترة طويلة ,فضلت فيها الصمت, والآن وقد مضت سنتين أرى أن سمائي باتت آمنه لتعود الطيور وتحلق فيها غير أن أغصاني تحتاج إلى تشذيب لتنمو وتقوى
.


حين لاتكون الطرق التي سلكتها معبدة أعود للطرق التي ألفتها وألفتني وأحبها قلبي .
أشعر بخيبة من العالم الخارجي وأحاول إصلاح الفوضى التي أشعر بها بالكتابة في هذه الظلال. هل يعد هذا هروبا ؟ نعم . أنا أهرب هذه هي الحقيقة. ومع ذلك هجرت الظلال ووقفت تحت الشمس أملا في أشياء أكثر مادية ,وبما أني عدت فأعتقد أنك تعلم مسبقا ماحل بتلك الآمال .

استمر في القراءة

عادات شتوية ربيعية .

 

 

 

1485873059_gottwolfrain

 

 

استغرق الأمر وقتا طويلا للعودة إلى الكتابة !

قبل فعل الكتابة تتزاحم الأفكار في عقلي لفترة طويلة إلى أن تجد طريقها نحو مذكراتي بنية اللون أو تستسلم للنسيان لكن غالبا تخرج وتعبر عن نفسها عن طريق الكلمات.

تسجيل أفكارك على الورق يشبه إلى حد ما تفحص وجهك على المرآه ! لكن هنا أنت ترى عقلك كيف يتغير وينمو ثم ينضج .

استمر في القراءة

طرق عملية لحياة أفضل

 

tumblr_oqd2j8w6iY1w9v0n2o1_500.gif

Source

 
أربع وعشرين نصيحة بسيطة و عملية  مع الممارسة ستصبح من ضمن عاداتك و التي يمكن تنفيذها في يومك .
1-  أن تستيقظ مبكرا .
يتفق الكثير على فائدة الإستيقاظ مبكرا وليس الأمر مقتصرا على توفير وقت أكبر للإفطار أو الرياضة ولكنها تصنع عادة ثابتة و إيجابية في حياتك .

 
2- عدد قليل من المهام .
الكثير منا يضع مهام كثيرة في اليوم الواحد مما قد يعرضة للتوتر والإجهاد وهذا لايخدم الأهداف بعيدة المدى . لكن ماذا لو قللت مهامك ؟ ستكون أكثر تركزا وأقل توترا . وهذه الطريقة أكثر فعالية من مهام متعددة كثيرة تشتت العقل .

 
3-  تمهل  !
رتم الحياة أصبح سريعا .. وأظن أن التكنلوجيا جعلتنا أقل صبرا على الأشياء والأشخاص . السرعة هو شعار العصر الحالي حتى أصبحنا نحتاج أكثر لتقليل رتم الحياة عن طريق التأمل أو العزلة بدون أجهزة . حاول أن تتناول طعامك ببطء , اذهب إلى عملك قبل وقت يكون كافيا لتسير ببطء بدون سباق السيارات الذي يكون في ساعة الذروة . ستكون أكثر إسترخاء وحتى تركيزك يصبح أكثر .

استمر في القراءة

التعامل مع المشاعر السلبية – أوشو

 

tumblr_nynxk1WGC41qg9kado1_540.jpg

by Maéva LCQ

 

التعامل مع المشاعر السلبية أمر مرهق . أحيانا يكون من الأسهل كبتها في داخلنا أو عدم مواجهتها .ومع ذلك وفقا للبحوث تبين أن واحدة من أكثر مسببات المشاكل النفسية هو الكبت وتجنب المشاعر السلبية , حيث لاينتبه الشخص إلى الضرر طويل المدى الذي يحدثه كبته مقابل الشعور الحالي للراحة.

 
يقول أوشو : “ أنه من المهم أن  نختبر كل المشاعر الإنسانية في سبيل الحصول على السعادة . ”
وهذا لايكون إلا بتجربة المشاعر السلبية أيضا وتقبلها ثم العمل على حلها .

استمر في القراءة

فينست فان جوخ والمرض العقلي .(3/3)

hith-Vincent_van_Gogh_-_Self-Portrait_-_Google_Art_Project_454045-E

في السابع والعشرين من يوليو عام 1890؛ دلف فينسنت فان جوخ إلى حقلٍ للقمح، خلف بيت ريفي ضخم، في قرية أوفير شيرواز الفرنسية وهناك؛ أطلق النار على صدره، وذلك بعد 18 شهراً من معاناته من اضطرابات نفسية وعقلية، منذ أن بتر أذنه اليسرى بشفرة، في إحدى ليالي شهر ديسمبر 1888، عندما كان يعيش في مدينة آرل بمنطقة بروفانس.
وفي أعقاب هذا الحادث سيء الصيت الذي انطوى على إيذاءٍ للنفس؛ ظل فان جوخ يعاني من نوبات عصبية متفرقة ومنهكة، كانت كل منها تصيبه بالتشوش وعدم القدرة على التعبير عن نفسه بشكل مترابط لأيام أو حتى لأسابيع. ورغم ذلك، فقد نَعُمَ بين هذه الأزمات الصحية، بفترات من الهدوء ووضوح الفكر، تسنى له خلالها رسم لوحاته.

ولايوجد إجماع علمي حول صحة فان جوخ العقلية ولكن من المعروف أنه كان يعاني من اضطراب نفسي وأنه انتحر في عام 1890.
وكان فان جوخ قد وصل إلى قرية أوفير في مايو 1890، بعد مغادرته لإحدى المصحات النفسية الواقعة على مشارف منطقة “سانت ريميه دو بروفانس” شمال شرقي مدينة آرل.
وكانت فترة إقامته في تلك القرية الأخصب على الإطلاق على مدار مسيرته الفنية؛ ففي غضون 70 يوماً فحسب، أنهى رسم 75 لوحة مرسومة بالفرشاة أو الألوان السائلة، وأكثر من 100 من اللوحات المرسومة بالقلم أو الفحم، وغيرها.
رغم ذلك، فقد انتابه شعورٌ متزايد بالوحدة والقلق، وبات على قناعة بأن حياته ليست سوى فشل. في نهاية المطاف، نجح في الحصول على مسدس صغير الحجم، يعود إلى صاحب المنزل الذي كان يقيم فيه في أوفير. وكان هذا هو المسدس الذي أخذه معه حينما توجه إلى الحقول، بعد ظهر ذاك الأحد الملحمي في أواخر يوليو.
غير أنه لم يكن سوى مسدس جيبٍ صغير الحجم للغاية، ذي قوة نيرانية محدودة، ولذا فعندما ضغط فان جوخ على الزناد، انطلقت رصاصة سرعان ما ارتدت إثر اصطدامها بأحد ضلوعه دون أن تخترق قلبه. رغم ذلك، فقد فان جوخ الوعي وانهار على الأرض.
وعندما حل المساء؛ عاد أدراجه وبحث عن المسدس للإجهاز على نفسه. وبعدما فشل في العثور عليه؛ عاد مترنحاً إلى حانة القرية، حيث استُدعيّ طبيب لفحصه، كما استُدعيّ شقيقه ثيو، الذي كان يحبه بشدة، والذي وصل في اليوم التالي.فارق الرسام الشهير الحياة في الليلة نفسها، وهو في السابعة والثلاثين من عمره.
وكتب ثيو لزوجته جَو تفاصيل اللحظات الأخيرة في عمر شقيقه قائلا: “ظللت إلى جواره حتى انتهى كل شيء. كان من بين أخر ما قاله ‘هذه هي الشاكلة التي أردت أن أمضي بها‘. ثم لم تمض ثوانٍ قليلة، حتى انتهى الأمر، ووجد السلام الذي لم يتسن له العثور عليه على الأرض”.

استمر في القراءة